بوياكي ولد عابدين

23122014

بوياكي

لقد اطلعنا النائب السابق والعميد محمد المصطفى ولد بدر الدين في شهادته على التاريخ الوطني في برنامج الصفحة الأخيرة على صور مضيئة وناصعة من تاريخ المناضل والزعيم بوياكي ولد عابدين، قدم ولد بدر الدين بكل موضوعية المواقف المشرفة للزعيم الذي لم يرق يوما من الأيام للمستعمر وزبانيته الذين حكموا من بعده.

لم يلاقي الزعيم ما يستحق من الذكر والتنويه في الاعلام لسبب الماكنة الاعلامية المناوئة لكل ماهو نابع من هذه الجهة وبسبب معارضته للفرنسيين. دولة اهل الكبلة اتباع الفرنسيين والذين عقدو معهم اتفاق الاستعمار لايريدون ان يكون التاريخ الوطني قد شهد مواقف وطنية من اشخاص من اهل الشرق، فالصحافي الذي يدير الحوار مع العميد  لم يخفي في اكثر من مرة محاولاته اليائسة  الباس تهمة عدم الوطنية بحزب النهضة وبرموزه الكبار حتى انه اوصلته جهويته الفجة الى الترحم اكثر من مرة على المختار ولد داداه وعلى فال ولد عمير ولم يترحم ولو مرة واحدة على روح المرحوم والشهيد بوياكي ولد عابدين

يستحق علينا المرحوم التكريم  والتقدير والاعتراف بمواقفه النبيلة وبما قدم لهذا الوطن المسكين نحن اهل الشرق لم نشهد رجلا مثل بوياكي ولد عابدين من رجالات الشرق الذين شهدوا تاسيس الدولة، يستحق علينا ان نحدث عنه الاخرين وان ندافع عنه في وجه الهجمة الجهوية الشرسة التي تمسح الارض بكل ما سوى اهل الترارزة

موريتانيا لم تجد اسوأ من فترة المختار ولد داداه الذي لم يكن سوى سفير للفرنسيين يرعى لهم مصالحم ولم يكن الرجال المحيطون به من مختلف جهات الوطن الا واجهات لاقيمة لها ولا مواقف لها لاهون في جمع الاموال وترسيخ نفوذهم في مناطقهم

تعرض بوياكي لظلم المختار ولد داداه فقد سجنه ولم يوافق على تقديم العلاج له الى ان وصلت مراحل مرضه الى مراحل غير قابلة للعلاج فقام بزيارة له رد عليه فيها برده الشهير عندما سأله كيف حالك فاجاب: انا في الحال الذي تريدني ان اكون عليه

مدونة اتنيب تترحم على روح المرحوم بياكي ولد عابدين وتتشكر للعميد ولد بدر الدين على صدقه على الرغم من الضغط عليه ونطالب كل الاخوة بتبني قضيتهم والدفاع عنها وعدم الاستكانة والخنوع لآخر لا يرى الا نفسه




Contribution de Zeini ould Bouyagui en 2008

1122010

 Quarante huit années après, leurs noms restent toujours présents dans la mémoire collective des Mauritaniens. Membre fondateur de la première équipe qui a porté la Mauritanie sur les fonts baptismaux, président de la Nahda, opposant farouche à toutes formes de colonialisme, Bouyagui Ould Abidine a été de tous les combats pour donner à la Mauritanie une indépendance et un développement sans concession. Il ne faut pas oublier Ahmed Baba Miské, Haïba Ould Hammody, Ould Boubout, Dey Ould  Brahim et tant d’autres que notre lecture de l’histoire a mis en veilleuse alors que ces patriotes ont tout donné à leur patrie.  Lors de son entrée dans le gouvernement, il créera de toutes pièces en tant que ministre des postes et télécommunications, Air Mauritanie aujourd’hui en faillite, la Nosonatram (transport routier entre les différentes régions du pays), la Poste où une promotion porte son nom, la météorologie et cela malgré ses charges ministérielles et ses fonctions au sein du bureau politique national d’où il sera exclu suite à un différend avec le président Moktar. Ce qui le poussera à démissionner du gouvernement. Il est le premier dans l’histoire du pays à quitter de plein gré son poste pour des raisons politiques évidentes malgré le refus de feu Moktar Ould Daddah.

Résidence surveillée et autres menaces, Bouyagui restera dans son pays, créa son journal «La Voix du peuple» qui circula chaque jour en catimini jusqu’au jour où le siège sera victime d’un cambriolage orchestré par la police. Retiré ou prenant du recul avec ’’un régime en pleine dérive dictatoriale’’, selon ses propres termes, il s’investira dans le bâtiment  et mit sur pied la SOMATP à qui l’on doit plusieurs réalisations : l’aéroport de Nouadhibou, l’extension de la présidence et d’autres chantiers. Il quittera ce monde en 1970 après un an d’une maladie qui n’a jamais voulu dire son nom.

 




بياكي و لد عابدين

1122010

في ذكرى الاستقلال ينبغي ان نستحضر ونقف اجلالا لهامة كبرى من ابناء المنطقة انه المرحوم بياكي و لد عابدين، ينبغي على كل احد منا ان يجل هذا الرجل العظيم و الذي استطاع في الزمان و المكان الصعبين ان يقف شامخا مستعصيا على كل من حاول الانتقاص منه. بياكي و لد عابدين يستحق على هذا البلد الناكر للجميل ان يحتفى به و ان يعطى حقه من الذكر و الاجلال لما قدم لهذ البلد من نضالات 

نحن على مستوى أتنيب نطالب الاخوة ان يحيوا هذه الشخصية بما تستحق




Pages de l’Histoire

25032010

La manifestation la plus bruyante de ladite confusion fut la démission concertée des ministres Bouyagui Ould Abidine et Dèye  Ould Brahim en Octobre et du président de l’Assamle National Hamoud Ould Ahmedou en Novembre, ces démissions étaient surtout une manifestation régionaliste. 

En effet, deux des démissionnaires étaient originaires du Hodh oriental et le troisième Dèye était le beau frère de Hamoud. Les trois considérés que l’Hodh oriental le cercle le plus peuplé du pays était sous représenté au Gouvernement, au Parlement et au BPN. D’autre part, ils supportaient mal ce qu’ils appelaient le leadership des gens de l’Ouest en général et du Trarza –ma région- en particulier. Région dite El Guebla, avec les habitants de laquelle les Ahel Hodh avaient des comptes à régler… Pourquoi ? Parce que cette région du Trarza, fut conquise par les français avant les autres régions hassanophones du pays. De ce faite, et compte tenu de l’ouverture de l’esprit des certains de ces chefs religieux, elle abrita la première école moderne en pays maure : le medersah de Boutilimit. 

Aussi, lorsque en 1944, le Hodh dépendent jusque là du Soudan Français, fut réintégré à la mère patrie,
la Mauritanie, les autorités françaises de Mauritanie qui relevèrent celles du Soudan y firent venir de l’ouest et du sud mauritaniens, la majeure partie de l’encadrement administratif et policier. 

Mais ce retour du Hodh à
la Mauritanie s’était effectué dans des circonstances spéciales. En effet, ce rattachement était consécutif aux violentes et sanglantes bagarres religieuses de 1940 entre hamallistes et anti hamallistes, bagarres qui firent plus de 300 morts. A la suite de ce carnage, les autorités françaises réagirent énergétiquement. La répression fut très sévère : trente trois exécutions capitales, dont deux fils de Cheikh Hamah Allah, lui-même déporté en France où il mourut en janvier 1943 à Montluçon. Des nombreuses autres personnalités hamallistes furent soit emprisonnés, soit déportés dans d’autres colonies françaises d’Afrique. Dans ce contexte, les nouvelles autorités françaises de Mauritanie, désire punir davantage et dissuader les tribus hamalliste, rudoyèrent lesdites tribus, avec l’aide des leurs auxiliaires du sud et du sud-ouest venus avec elles, en particulier les gardes de Trarza. Ce qui fut dire à certains Ahle Hodh qu’ils étaient soumis à deux colonisations, celle de français et celle de Trarza. 

D’autre part, le retard scolaire de cette région par rapport à l’ouest et au sud se traduisait à la même époque, par présence d’un nombre réduit d’Ahle Hodh dans les divers services de l’Administration coloniale d’abord, et ensuite dans les rouages du nouvel Etat mauritanien. D’où un complexe de frustration de nos compatriotes du Hodh  qui furent, durant l’autonomie interne et les premières années de l’indépendance, sinon hostiles, du moins réservés à l’égard du nouveau pouvoir dirigé par un originaire du Trarza, qu’ils assimilaient consciemment ou non, à tous les agents de l’ouest qui avaient malmené certaines collectivités dans les circonstances décrites  plus haut.      

Mokhtar Ould Dadah « Mauritanie contre ventes et marrés » P: 303,304, 305 

 

 




العلاقات الموريتانية المالية: البعد التاريخي والإستراتيجي

5032010

تعتبر العلاقات الموريتانية المالية حساسة جدا نظرا لتشابك المصالح والروابط الأخوية التي تربط الشعبين ، والتي تتسم تاريخيا بالإحترام المتبادل وحسن الجوار بين الشعوب التي تعايشت في المنطقة بسلام ووئام منذ فجر التاريخ

 

ففي فترة حكم إمبراطورية غانا (750م – 1073م) كانت أجزاء كبيرة مما يعرف حاليا بموريتانيا تابعة لمملكة غانا كولاتة وتيشيت وتاودني وأوداغوست ..إلخ ، حيث جاءت الطلائع الأولى للإسلام عنطريق التجار مستفيدين من الحرية والأمن اللذان طبعا الإمبراطورية ، فقد اعتمد الإمبراطور اللغة العربية لغة للكتابة في دواوين الدولة والمسلمين ككتاب ، فقد كانت العاصمة كومبي صالح تنقسم إلى مدينتين ، المدينة الشمالية المعروفة بمساجدها الإثنى عشر ويقطنها المسلمون ، بينما تعتبر المدينة الجنوبية مدينة وثنية تضم  القصر الملكي ومنازل كبار موظفي الدولة مجسدة بذلك أروع مثال للتعايش السلمي بين الديانات

 

أفل نجم إمبراطورية غانا عندما زحفت جيوش دولة المرابطين (1040م – 1147م) على عاصمتها السياسية مدينة كمبي صالح (60 كم جنوب تمبدغة ، على طريق بوصطيلة) حافظ المرابطون بدورهم على التعايش السلمي بين شعوب المنطقة ، ولا أدل على ذلك من ألوان علم دولتهم (الأسود ، الأحمر ،الأبيض) . 

 

تأسست إمبراطورية مالي (الماندينغ) (1230م – 1600م) على أنقاض دولة المرابطين وحافظت على نفس مستوى التعايش السلمي طيلة أربعة قرون تقريبا

 

قامت إمارة أولاد إمبارك (1600م – 1850م) على أنقاض إمبراطورية مالي بعد أن زحفت قبائل بني حسان على المنطقة مع مطلع القرن السادس عشر ، حيث كانت الحدود السياسية للإمارة تشمل منطقة الحوض وشمال مالي (باقنه) الذي تقطنه قبائل السونونكى والفلان والبمبارا وقد كانت هذه الإثنيات المختلفة، التي تشكل مجتمعة، إمارة أولاد إمبارك تتعايش في سلام وأمان

 

قامت إمارة مشظوف (1850م -1960م) على أنقاض إمارة أولاد إمبارك وأول أمير حكم مشظوف هو أحمد محمود ولد لمحيميد .. وفي سنة 1898م تم توقيع اتفاقية « إنيور » بين الأمير محمد المخطار ولد محمد محمود وحاكم السودان الفرنسي (مالي) وبموجب هذه الإتفاقية دخل الإستعمار الفرنسي إلى منطقة الحوض

 

كل هذه الإمبراطوريات والإمارات اتسمت فترات حكمها بالتعايش السلمي بين مختلف الأعراق

 

بعد مجئ الإستعمار الفرنسي كان الحوض (الشرقي و الغربي) تابعا لدائرة السودان الفرنسي (مالي) وبعد الإستقلال فضلت فصائل من مشظوف الإنضمام إلى جمهورية مالي وهو مايعرف ب »عَامْ إِتْمَوْلِيَّ » تحت قيادة أول عمدة لمدينة تمبدغة ، الراجل ولد المخطار ، الذي كان ناشطا في حزب النهضة حيث كون ميليشيا مسلحة دخلت في اشتباك مع الجيش الموريتاني الناشئ.. توسط حينها رئيس البرلمان الموريتاني آنذاك حمود ولد أحمدو لإنهاء التمرد

 

ومع مطلع تسعينيات القرن الماضي تشكلت الجبهة العربية لتحرير أزواد (1989م) وشنت عدة هجمات على مالي إنطلاقا من الأراضي الموريتانية وكان ذلك بداية نواة الملف الأمني الموريتاني المالي

 

في خريف 1992م شنت الجبهة العربية لتحرير أزواد هجوما على قرية « متنغه » المالية وسلبت بعض الممتلكات وأرعبت الأهالي وعادت أدراجها داخل التراب الموريتاني ، وكردة فعل على ذلك توجهت مفرزة من الجيش المالي إلى القرية المنكوبة وفي طريقها تصادفت مع رجلين من قبيلة لقلال – أبناء أسرة أهل يب – فقتلتهم غرقا في بحيرة القرية وحاولت دفنهم في القرية (متنغه) فاحتج زعيم القرية على الفعلة قائلا إن الجيش المالي جاء ليوفر الأمن فعمق الأزمة ، بعدها شكل لقلال سرية من 300 مقاتل ،مسلحين بأسلحة أوتوماتيكية، تسللوا إلى ضواحي « متنغة » حوالي الساعة الثالثة صباحا إلا أن ظروفا طارئة حالت دون تنفيذ الهجوم ، بعد ذلك حصل توتر شديد بين البلدين دفعت إثره موريتانيا بكتيبة من الجيش الوطني لترابط جنوب مركز بوصطيلة الإداري ووضعت مالي بالمقابل كتيبة شمال « متنغه » .. 

 

في سنة 1997م حصل خلاف بين أفراد من قبيلة أولاد إمبارك وإبن زعيم منطقة « باقنه » المالية -التي تضم 107 قرية- بينما تضم قرية أولاد إمبارك 12 عريش. فعندما بدأ سكان « باقنه » يعدون العدة للهجوم على أولاد إمبارك أرسل أحد زعماء آدوابه رسولا إلى أولاد إمبارك ليشعرهم فتخندقوا حول قريتهم.. زحف الماليون على قرية أولاد إمبارك و في اليوم الأول من الإشتباكات انهزمت « باقنه » ومات الكثيرون منهم وفي اليوم الثاني أعادوا الكرة بعد أن انضمت إليهم تعزيزات جديدة حيث انهزموا في منتصف النهار وكانت فرقة درك مقاطعة جكني في عين المكان ترقب إشتباكات اليوم الثاني إلا أنه نظرا لحساسية الحدود فإن أفراد الدرك لايملكون صلاحيات إطلاق النار عند الحدود من دون أوامر عليا مما جعلهم خارج الإشتباك

 

عندما انهزم الماليون ظهيرة اليوم الثاني تدخلت عناصر من الجيش المالي في أزياء مدنية واشتبكوا مع رجال أولاد إمبارك تكبد إثرها الطرفان خسائر بشرية فادحة حيث انسحبت عناصر الجيش المالي من عين المكان ورحل سكان قرية أولاد إمبارك من المنطقة 

كان هذا بداية أزمة سياسية بين البلدين أدت إلى تأثر المنمين الموريتانيين الذين دأبوا على الإنتجاع في مالي ثلاثة فصول من السنة ومن الجدير بالذكر أن هؤلاء المنمين لو خيروا بين الجنسية الموريتانية والمالية لاختاروا الأخيرة .. هذه الحقيقة ولدت ضغطا على الحكومة الموريتانية للدخول في مفاوضات طويلة وشاقة كان بعضها في عيون العتروس والبعض الآخر في إنيور وجيكني والنوارة .. كانت هذه المفاوضات بين ولات وحكام المناطق الحدودية إضافة إلى القادة العسكريين ووزيري الداخلية في كل من البلدين ، تمخضت عن أحسن اتفاقية أمنية في تاريخ موريتانيا .. بموجبها منعت موريتانيا استخدام أراضيها من قبل الجبهة العربية لتحرير أزواد مما جعل مالي وموريتانيا يتنفسان الصعداء ، فمالي أصبحت أكثر أمنا وموريتانيا أعادت أكثر من ثلثي مواشيها إلى جنان المراعي المالية الخصبة ، كما تم الإتفاق على فتح مدارس ومراكز صحية مشتركة على الحدود كي يستفيد منها الطرفان كما اتفقا على ترسيم الحدود إلا أن فرنسا رفضت تزويدهم بخرائط الحدود ، يذكر أنه من ضمن بنود الإتفاقية تسليم المطلوبين لدى كل من البلدين

 

بالعودة إلى الأزمة السياسية الراهنة فإنني أتفهم احتجاج موريتانيا على إطلاق السلطات المالية سراح أحد المطلوبين لديها لأن ذلك يشكل خرقا للإتفاقية الأمنية بين الطرفين ، إلا أنني عندما أرى وزير الخارجية الفرنسي يزور باماكو للمرة الثانية في أقل من أسبوع فإنني ألتمس العذر للسلطات المالية لأنها إن لم تنفذ إملاءات السيد الفرنسي فإنها قد تفاجؤ بحركة تصحيحية يكون أصحابها مستعدين لتنفيذ إملاءات السيد الفرنسي

 

حسب تجربتنا مع فرنسا فإنها لاتعير كثير اهتمام لإرساء الأمن والديمقراطية ودولة القانون في إفريقيا بقدر ما تسعى لضمان إستمرارية مصالحها ، فعندما يلوح طرف بقتل مواطن فرنسي واحد يصبح كل شئ مبرر .. إطلاق سراح مطلوبين لدى العدالة .. خرق الإتفاقيات الأمنية .. إلغاء العمل بالقانون

 

في الختام أطالب السلطات الموريتانية بالتعامل مع القضية بمنطق الحكمة لأن مالي تعرضت لضغوط لاتستطيع الصمود أمامها ، بالتالي يتوجب على بلادنا أن تلتمس العذر للشقيقة مالي خدمة للمصالح العليا للبلدين والشعبين الشقيقين

 

سيدي عبد الله ولد صدفي 

أوهايو ، أمريكا 

sidisadvi@yahoo.com 




أقريجة

8022010

إقريجه هي بحيرة فصلية إرتبط إسمها بالمعركة التي خاضتها سرية من مشظوف ضد سرية من إرقيبات مسلحة بالرباعيات بعيدة المدى اغتصبت لتوها قطعانا من إبل مشظوف وساقتها شمالا متوجهة إلى الصحراء الغربية. 

لما استشعر الأفراد المسؤولون عن الاستطلاع (في سرية إرقيبات) قرب سرية مشظوف التي تلاحقهم والمسلحة ببنادق بدائية الصنع وقصيرة المدى (لقشامات) وقع إختيار سرية إرقيبات على وادي بحيرة إقريجة للتحصن في أحراشه خلف مصب المياه (أجار) حيث كانت سرية مشظوف أمام احتمالين فإما أن يقطعوا مصب المياه (أجار) حتى يصل مدى بنادقهم سرية إرقيبات وإما أن لايقطعوه وهو مايعني حتمية تكبد الهزيمة لأن رباعيات سرية إرقيبات متمكنة منهم في حين أن بنادقهم لاتصل إرقيبات. 

وغامروا بقطع المصب وكبدوا الغزاة هزيمة نكراء… 

من عند أقريجة حد بات 

سار عينيه أشواري 

لأهل أنبيت لمحيكمات 

إكد إجيهم سارى 

رحم الله الشاعر الكبير إزيد بيه ولد عبدي 

 




محمد ولد المداح

19112009

شاعر وأديب كبير من كبار فطاحلة الأدب والفن، عايش الشاعر الكبير محمد المخطار ولد أعل الملقب بولد تارمب، عرف الشاعر ولد المداح بغزله الخفيف والعذب على محبوبته أمين والتي أبدع في تغنيه عليها مخلفا ورائه أمهات من أعذب ما قيل في الغزل والنسيب. 

 

تعرض ولد المداح كغيره من المنحدرين من الطبقات المهمشة تقليديا إلى ظلم التاريخ  و عدم إعطائه المكانة اللائقة به  كشاعر و أديب كبير. كان ولد المداح مثالا للعطاء و التكوين   التمبدقيين المتجليين في رهافة الحس و الظرافة ودرجة عليا من الاجتماعية والاندماج. 

 

للأسف لا نعرف عنه الكثير كغيره من صفحات تاريخنا الشفهي، لذلك أرجوا من الإخوة أن يكتبوا لنا عنه وعن غيره ممن لا نتقاسم نفس المعرفة عنهم. 

 

يمين عودان لكعاد  #  مايحكمن عنك فبلاد 

                        # بيك أل باط العداو 

وال الشيطان أحصلك زاد # بن جنس ما يساو 

وي جنسك يقل لقياد # وال أن ما كط أتخاو 

خالك بعد الخاك زاد # وافلكتوب اكل براو 

خلقن مولان واولاد  # ادم وامان حاو                                                                                                 




La ville ancienne Kombi Saleh

4082009

 

 

 ghana3.jpg

Dans la moughataa de timbedra se trouve la ville encienne Koumbi Saleh qui était la capitale du royaume  de Ghana.

Cette ville ancienne est actuellement entre Timbedra et Bousteilla après le changement de son nom pour devenir Souhbi, une capitale de  la commune , cette ville est occupé parEoulad Deyatt une fraction de Mechdouf.

Cette ville attire beaucoup de touristes malgré le faible encouragement de l’Etat à cette lieu archélogique 







une vente ou un échange? |
La Bonne Occaz |
La Bonne Occaz |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | jpdiffusion
| Le kaolin des Monts d'Ambazac
| Mon régime DUKAN